# تحف_العقول،_ص_228